مفاهيم تزييف الحقائق

مفاهيم تزييف الحقائق

قبل 6 أشهر

استخدمت قوى النفوذ اليمنيه في تعاملها مع الجنوب والقضية الجنوبية العادلة مفاهيم تزيف الحقائق وتشوه الحق الجنوبي مفاهيم تحريضيه ومثيرة وتؤدي للكراهيه واستطاعت من خلالها التضليل على الحقائق والخداع في التعامل والتحريض ضد الحق الجنوبي وقضيته العادلة فاستخدمت مثلا كلمة (الانفصال) ومشتقاتها وهو لفظ يستخدم في مختلف البلدان لوصف حركات تظهر هنا وهناك تنادي بفصل جزء من الدوله عن الدوله ذاتها ومثل هذه المطالب لا يشجعها العالم ولا الامم المتحده ويراها تتعارض مع الحفاظ على الوحدة الوطنية والسيادة الوطنية ..لكن العالم يقر بحق تقرير المصير لشعوب . ويستخدم مفهوم (الانفصال) لتشويش على حق الشعوب في تقرير مصيرها بوصف الشعوب الني تنادي بحقها في تقرير مصيرها بانها انفصاليه بينما مفهوم الانفصال يختلف كليا عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.
وقد استخدمت فوى النفوذ اليمنيه مفهوم الانفصال استخدام جائر ضد شعب الجنوب فاخوذ يطلقوا لفظ الانفصال على الجنوبيين المطالبين بالاستقلال عن صنعاء واستعادة الدوله الجنوبيه التي كانت قائمه قبل عام 90م ودخلت في وحده مع الجمهوريه العربيه اليمنيه لكنها تعثرت وفشلت وتم ضم والحاق الجنوب بصنعاء بالقوه .
فالحقيقه هي ان الجنوبيين يطالبون باستعادة دولتهم بعد ان فشلت الوحده يطالبون باستقلالهم بعد ان تم ضمهم والحاقهم بالقوه في حرب دارت على حدود الدولتين وبين الجيشين ولكن قوى النفوذ اليمنيه تحاول التشويش على هذه الحقيقه فتطلق عليهم الانفصاليبن كما اسنخدمتها كتهمه لضرب الفعاليات السلميه للحراك الجنوبي وكتهمه لكل جنوبي يطالب بحقوقه المنتهكه من قبل حكام صنعاء ومن اجل اخراس اي مطالب مشروعه لهم تحت هذه النهمه وتصور مطالب الجنوبيين للراي العام الداخلي والخارجي في الاستقلال عن صنعاء واستعادة دولتهم نتيجة فشل مشروع الوحده بين دولتي جمهورية اليمن الديمقراطيه الشعببه والجمهوريه العربيه اليمنيه تصورها وكانها تجزءه لشعب واحد وكانها دعوى عنصريه وليست مطالب مشروعه وتصور الجنوب ارض وشعب كفرع من صنعاء اعيد الى اصله بينما ما تم هو ضم والحاق قسري للجنوب العربي كشعب وارض وهويه لم يكن يوما جزء من اي دوله يمنيه في حرب 1994م والذي انتج المطالبه بالاستقلال واستعادة الدوله .
كما ان هذا المفهوم يحرض اليمنيين ضد الجنوبيين المطالبين باستعادة دولتهم وتحقر وتنتقص من تلك المطالب امام الراي العام الخارجي .
وعلى هذا الاساس ظهرت المفاهيم التحريضيه الاخرى (الوحده او الموت ) (الحفاظ على وحدة اليمن وسلامة اراضبه )( الالتزام بعدم تجزءة اليمن) وغيرها من مثل هذه المفاهيم والتي هي في الحقيقه لا تنطبق على المطالبه باستعادة دوله كانت قائمه وعضوه في الامم المتحده ومنظماتها وهيئاته تم ضمها والحاقها بالقوه في حرب شنتها قوى النفوذ الشماليه على شعب الجنوب.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر