حقيقة القائد

حقيقة القائد

قبل 5 أشهر

لن أقول شيئًا في حقه، فزخرفت الكلمات وتنميقها، وتجميل المصطلحات التي سأستخدمها لن تقدم أو تأخر قيد أنملة؛ فالقادة افعالهم هي من تتحدث عنهم فقط.
أمس الثلاثاء كان رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي في لقاء هام مع وفد الباحثين الامريكيين برئاسة جيرالد فايرستاين، سفير الولايات المتحدة الأمريكية السابق إلى اليمن.. وفد ضم "١٨" عضوًا من الباحثين والخبراء من مؤسسات بحثية واستراتيجية مختلفة، ومن الطبيعي أن تجد أي شخص في مكان الرئيس الزُبيدي يقول بعد ذلك اللقاء الهام: "سأخذ قسطًا من الراحة فأنا مرهق"، أو "ألتقيت وفد رفيع المستوى فيجب أن أثقل قليل واقابل الناس خفيف خفيف علشان الهيبة"..
نعم، كل ذلك ضُرب بعرض الحائط، وعقد الرئيس الزُبيدي لقاءً هامًا صباح اليوم الأربعاء برئيس وأعضاء اتحاد أدباء وكتاب الجنوب وأدباء من عموم محافظات الجنوب، حتى أن وجه الرئيس الُزبيدي بدا بشوشًا مبتسمًا صباح اليوم، لدرجة أننا نسينا انهُ ألتقى البارحة بوفد الباحثين الامريكيين.
هي كلمات أقولها ليس تزلفًا، ولا مجاملةً، ولكني أقول ما لمستهُ ورأيتهُ، وسأقول ما أراه شاء من شاء وابى من ابى.
ورغم كل ذلك إلا اني سأضع مقترحًا كي أفدّم به افواه المتربصين، ويتمثل هذا المقترح في أن من أراد معرفة الحقيقة عليه أن يلتقي هذا الشخص وهو سيصل إلى الحقيقة بنفسه، ولن يحتاج لمعرفته الوقت الكثير.. دقائق تكفي.
وفي هذا المقام أود أن اوجه نداءً هامًا إلى كافة الجنوبيين من مختلف محافظات #الجنوب المؤمنين حقًا في استعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة على حدود ماقبل 21 مايو / ايار 1990م، أن يأتوا إلى الرئيس عيدروس، ويجلسوا معه، ويناقشوا كافة القضايا بكل ود ومحبة؛ فالجنوب لنا جميعًا يا أصدقاء، وسيحتضن كافة أبنائه الجنوبيين، والرئيس الزُبيدي سيكون الأب والأخ والصديق، أعدكم بذلك، وكل ما اقوله ما هو إلا تعبيرًا عن ما رأيتهُ اليوم في عيناه (وطن).
نحن مطلبنا #استعادةدولةالجنوب ولن نتنازل عن هذا المطلب مهما حدث وصار.. هيا لنتحد ونتكاتف ونتعاون يا أصدقاء؛ فالجنوب لا يحتمل مزيدًا من الارهاصات..
هيا لنفي بالوعد الذي قطعناه على شهدائنا الأبرار وجرحانا الأبطال..
هيا لنثلج صدر الأم التي فقدت ابنها وزوجها واباها واخاها في سبيل #الجنوب..
هيا لنتفق ولنتنازل لبعض، ولنتشاور ونختلف على طاولة جنوبية واحدة تحت سقف واحد، ومن ثم نتشاور ونختلف، ومن ثم نتشاور فنتفق اتفاقًا ما بعده اختلاف..
هيا لنبني #الجنوب القادم بسواعدنا وعرقنا، ونكد ونتعب حتى يبزق شمس #الجنوب التي والله اني اراها قريبةً أكثر من أي وقتًا مضى.

#علاءعادلحنش
19 يونيو / حزيران 2019م.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر