قضية "فتية الكهف" في تايلاند تعود.. وخبر سعيد للسياح

قضية "فتية الكهف" في تايلاند تعود.. وخبر سعيد للسياح

قبل شهر
قضية "فتية الكهف" في تايلاند تعود.. وخبر سعيد للسياح
الأمين برس/ متابعات





أعادت تايلاند فتح كهف ثام لوانغ نانغ نون أمام الزوار والسياح، حيث علق 12 صبيا ومدربهم، العام الماضي، لمدة 18 يوما، واستحوذت قصتهم على اهتمام عالمي.

فقد أغلق هذا الكهف عقب إنقاذ أعضاء فريق "وايلد بورز" لكرة القدم، بعدما حوصروا فيه ثلاثة أسابيع تقريبا، بسبب ارتفاع منسوب المياه.

وقال مسؤول محلي في المجال البيئي لوكالة فرانس برس، إن هذا الكهف الشهير في مقاطعة شيانغ راي شمالي البلاد أعيد افتتاحه الجمعة، وجذب حوالى ألفي سائح في يوم واحد.

وقال مدير مكتب الحفظ المحلي كامولتشاي كوتشا المسؤول عن إدارة الكهف: "لقد سمحنا للزوار برؤية مدخل الكهف".

ولا يسمح بدخول الزوار إليه حاليا، لكن يمكنهم رؤية فتحة الكهف، وقال مسؤولون إنهم يفكرون في السماح للناس بدخوله بعد التأكد من سلامة الطريق.

وأوضح كوتشا أن بعض المعدات التي استخدمت في عملية الإنقاذ وتُركت في الداخل، بما في ذلك أسلاك وخراطيم، قد تعرض في الكهف ليتمكن الزوار من رؤيتها في المستقبل.

وكان أعضاء فريق "وايلد بورز" لكرة القدم علقوا إثر هطول أمطار موسمية في كهف ثام لوانغ شمالي البلاد في 23 يونيو. واستغرقت عملية انتشالهم 3 أيام، وانتهت في 10 يوليو من العام الماضي.

وعثر على الفتية غطاسان بريطانيان بعد تسعة أيام، على مسافة أربعة كيلومترات عن المدخل، على مرتفع صخري لجأوا إليه بسبب ارتفاع منسوب المياه إثر الأمطار الموسمية.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر