انقلاب

انقلاب

قبل شهرين

دخل المسند، رئيس الاستخبارات، ومستشار الأمن القومي، وهو يلهث قائلا: «أبلغتنا الاستخبارات التركية أن لديهم معلومات مؤكدة أن زيارتك في 22 فبراير إلى الأردن وتونس والجزائر قد تشهد انقلابا عسكريا داخليا، وقد تشهد أيضا محاولة اغتيال خارجية، فما رأيك بإلغاء الرحلة؟»

 

فزع الأمير، وراح يرتجف، وقف واقترب من المسند ونظر يمينا وشمالا ثم همس في أذنه: «اهدأ اهدأ، مين، هل أعطوك أسماء»، أجاب المسند: «لا رفضوا، لكن هاكان فيدان، رئيس الاستخبارات التركية، قال إنه بإمكانهم تأمين الحماية والسيطرة الداخلية المبكرة وأن علينا فقط الاتصال بالموساد الإسرائيلي للحماية الخارجية»

 

نظر الأمير حوله مرة أخرى واقترب من المسند أكثر وهو يهمس: «وهل اتصلت؟»، أجاب المسند: «نعم وسيحضر يوسي كوهين، رئيس الموساد الإسرائيلي، خلال يومين، للتشاور بكيفية تأمين الحماية الخارجية لك، لكنه قال إنهم سيطلبون ثمنا غاليا لذلك، فقلت له مش مهم».

 

تنهد الأمير، شعر ببعض الارتياح، قال: «أي شيء يبونه، حاضرين، والأتراك طلبوا شي؟» أجاب المسند: «بعد بيجون مع الموساد لوضع خطة متكاملة، وقالوا شيء مليار.. مليار.. كذا»، تنهد الأمير مرة أخرى، قال: «بس تمام».

 

خلال يومين، وفي بداية فبراير 2020 وصل كوهين، رئيس الموساد الإسرائيلي، نزل من الطائرة التركية العسكرية، برفقة هاكان فيدان، وكأنهما صديقان قديمان، استقبلهما المسند وحملهما في سيارته مع المترجم نحو القصر، قال: «كل طلباتكم مجابة، لقاء الأمير بروتوكولي فقط». فقال كوهين: «لكن هناك طلبات أخرى، اتفقنا مع سفيركم العمادي، دعم حماس بمبلغ مبدئي 15 مليون دولار لإرسال بعض الصواريخ التي نحتاجها خلال الانتخابات الإسرائيلية». قال المسند، «تم». ضحك هاكان حين ترجم المترجم المبلغ، قال لنفسه: «مساكين هؤلاء الإسرائيليين، يطلبون 15 مليون دولار فقط، إنها مجرد فكة بالنسبة لأردوغان!».

 

وصلوا القصر، احتفى الجنود الأتراك حرس القصر، بقائدهم فيدان، أدّوا له التحية العسكرية العثمانية، وتجاهلوا باقي الضيوف، سلّم عليهم وراح يتحدث مع قائدهم، المسؤول عن حماية الأمير الشخصية، وهما يدخلان مكان الاجتماع، فرحب به الأمير ترحيبا بالغا، وأشار إلى حقيبتين كبيرتين كانتا في القاعة ليحملها معه إلى أنقرة عند خروجه، فابتسم ثم جلس، قال كوهين وهو يقدم للأمير أوراقا: «هذه الأجندة التي سيحملها الأمير معه، ويقدمها على أنها اقتراحات وتوجهات منكم أنتم، حول صفقة القرن، وحول القدس، وحول دعم إخوان الأردن وتونس والجزائر، وبالمقابل سنقوم بتأمين حماية استخبارية متفوقة تضمن قطع يد أي شخص يفكر مجرد تفكير في اغتيال الأمير».

 

هزّ الأمير رأسه موافقا واستلم الأجندة، فقال هاكان فيدان، نحن لدينا نفس الهدف، لابد أن تكون مهمة الأمير، خلال زيارته، دعم إخوان الأردن وتونس والجزائر وكذلك مصر واليمن، هذا قرار السيد الرئيس أردوغان، ولن يكون الأمير آمنا، في الداخل، سوى بعد أن يحقق ذلك الهدف، وإذا لم يتحقق، فلا نعتقد أنه بإمكانه العودة هنا..!

 

هزّ الأمير، مرة أخرى، رأسه موافقا، فقام هاكان، وأشار لجنوده الأتراك بحمل الحقيبتين، فسأل كوهين عن حقائبه، فركض الأمير وعاد وهو يحمل حقيبة كبيرة، مليئة بالدولارات، وقدمها لكوهين وهو يبتسم معتذرا..!

 

* روائية وباحثة سياسية

 

[email protected]

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر