همسة للتجار والمسؤولين: كورونا ليس للتجارة

همسة للتجار والمسؤولين: كورونا ليس للتجارة

قبل شهرين

أصبح كافة المواطنون يعيشون حالة من الهلع والرعب جراء انتشار الوباء المستجد كورونا (كوفيد_19) في أنحاء العالم، لا سيما بعد أن حصد أرواح الآلاف من البشر، وأصبح الشارع الجنوبي متخوف بشدة من ظهوره خصوصًا مع الأوضاع المعيشية المتردية، وتنصّل حكومة الشرعية اليمنية من القيام بواجباتها تجاه المواطنين.

 

اليوم يقوم المواطنون، قدر الإمكان، بإجراءات احترازية علّها تبعد هذا الوباء عنهم، وتمنع انتشاره، غير أنه يبدو أن جشع التجار والمسؤولين سيمنع ذلك؛ فبعد أن ارتفعت أسعار (الكمامات) خلال اليومين الماضيين إلى أسعار خيالية فاقت الضعف مع انعدامها في بعض الصيدليات، بالإضافة إلى الإجراءات التي يقوم بها المستغلون للأزمات في (منفذ العبر) من استغلال للمواطنين، وفرض رسوم قيمها (200 ريال سعودي) على كل مواطن عابر المنفذ بحجة الفحص للتأكد من عدم الإصابة بـ(كورونا)، وهي ممارسات أقل ما يمكن القول عنها (حقارة المسؤولين، واستغلالهم للأزمات).

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر