الحوثيون على أبواب مأرب والإخوان يحشدون باتجاه عدن "تقرير"

الحوثيون على أبواب مأرب والإخوان يحشدون باتجاه عدن "تقرير"

قبل شهر
الحوثيون على أبواب مأرب والإخوان يحشدون باتجاه عدن "تقرير"
الأمين برس/ خاص

أكدت مصادر مطلعة لـ”العرب” سيطرة الحوثيين على جبال المرازيق الإستراتيجية جنوب مدينة حزم الجوف مركز محافظة الجوف، وتقدمهم نحو معسكر “اللبنات” أكبر المواقع العسكرية التابعة للجيش الوطني في محافظة الجوف (شمال اليمن).

 

وقالت المصادر إن الحوثيين (جماعة أنصار الله) دخلوا المعسكر دون مقاومة تذكر بعد انسحاب القوات المتمركزة فيه إلى معسكر “الكنايس” في مأرب.

 

 

 

يأتي هذا في وقت يستمر فيه حزب الإصلاح الإخواني في حشد القوات والمعدات في محافظتي شبوة وأبين والتخطيط للهجوم على عدن، وفتح باب المواجهة مع التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي بالتوازي مع إخلاء الميدان أمام تقدم الحوثيين.

 

 

 

واعتبر مراقبون يمنيون أن الانتصار السهل الذي حققه الحوثيون في جبال المرازيق ومعسكر “اللبنات” ينقل المعركة بين الحوثيين وقوات الجيش الوطني اليمني إلى مناطق سهلية في محافظة مأرب ويجعل مدينة مأرب تحت التهديد الحوثي بشكل مباشر.

 

 

 

وأشارت مصادر يمنية إلى أن التحولات المتسارعة في جبهتي الجوف وصرواح، بعد سيطرة الحوثيين على نهم ومعظم مديريات الجوف المأهولة بالسكان، تؤكد على نية الحوثيين وضع مدينة مأرب تحت رحمة صواريخهم وخطوطهم النارية بعد إطباقهم الحصار على المدينة من ثلاث جهات.

 

 

 

وقالت المصادر إن الحوثيين يخوضون مواجهات عنيفة مع الجيش اليمني في محيط معسكر “كوفل” بمديرية صرواح، بهدف إتمام السيطرة على المنطقة التي تشرف على مدينة مأرب وعدد من المعسكرات الإستراتيجية فيها ومن بينها معسكر “صحن الجن” أهم المعسكرات التابعة للجيش الوطني اليمني ومركز القيادة والسيطرة وإدارة العمليات الحربية.

 

واستبعد محللون عسكريون إقدام الميليشيات الحوثية في الأيام القليلة القادمة على مهاجمة مدينة مأرب مركز محافظة مأرب التي تضم قيادات الجيش الوطني والحكومة الشرعية وآلاف النازحين من مختلف محافظات اليمن، مشيرين إلى أن إستراتيجية الحوثيين تذهب نحو تضييق الخناق على المدينة من كل الجهات وقطع طرق الإمدادات وخصوصا تلك القادمة من محافظة حضرموت ومنفذ “الوديعة” الذي يربط اليمن بالسعودية.

 

 

 

ورجحت مصادر مطلعة أن يوافق الحوثيون على الهدنة التي عرضتها الأمم المتحدة عن طريق مبعوثها الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، بين الحكومة اليمنية والحوثيين للتوصل إلى اتفاق شامل لوقف إطلاق النار في اليمن، من أجل توحيد كافة الجهود لمواجهة جائحة كورونا، وليتمكنوا من التقاط أنفاسهم وإعادة ترتيب صفوفهم وتثبيت مكاسبهم العسكرية على الأرض بعد سيطرتهم على مناطق واسعة جنوب الجوف باتجاه مأرب.

 

 

 

ويستفيد الحوثيون من حالة الارتباك السياسي والعسكري في الحكومة اليمنية والصراعات السياسية بين مراكز قوى داخل “الشرعية” برزت على شكل استقالات تقدم بها بعض الوزراء المحسوبين على تيار قطر احتجاجا على توقيف وزير النقل صالح الجبواني.

 

ويحمّل العديد من الخبراء في الشأن اليمني جماعة الإخوان المرتبطة بقطر في الحكومة اليمنية مسؤولية الفشل في إدارة الملفات السياسية والعسكرية وخلط الأوراق وتبديد الإمكانيات في معارك سياسية وإعلامية وعسكرية جانبية مع قوى ومكونات مناوئة للانقلاب الحوثي، والاستمرار في رفض تنفيذ بنود اتفاق الرياض.

 

 

 

وأكدت مصادر سياسية لـ”العرب” استمرار تيار الإخوان الموالي لقطر وتركيا في حشد القوات والمعدات في محافظتي شبوة وأبين في الوقت الذي يكثف فيه الحوثيون هجماتهم على مواقع الجيش الوطني في صرواح وجنوب الجوف.

 

وتشير عدّة مصادر مطّلعة إلى أن الانسحابات غير المبررة من الناحية العسكرية في جبهات مأرب والجوف والتي مكنت الحوثيين من بسط سيطرتهم على مساحات واسعة دون مقاومة حقيقية، تكشف عن أجندة ترعاها قطر وتركيا لتسليم محافظات شمال اليمن للحوثيين وتمكين الإخوان من السيطرة على المحافظات الجنوبية، وهو ما يفسر الاستمرار في سياسة التحشيد نحو عدن وترك مأرب مكشوفة أمام الهجمات الحوثية التي يؤخرها فقط تدخل رجال القبائل وبعض العسكريين غير المرتبطين بجماعة الإخوان.

 

 

 

وتَرافق التصعيد العسكري الحوثي في الجوف وصرواح مع تصعيد آخر تمثل في إعلان الحوثيين مجددا عن استهداف المدن السعودية بالصواريخ الباليستية، وهو الأمر الذي رد عليه التحالف العربي بقيادة السعودية، بالإعلان عن بدء عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف عسكرية لجماعة الحوثي وفق بيان التحالف.

 

وأشار البيان إلى أن “العملية تهدف إلى تحييد وتدمير التهديد الباليستي والقدرات النوعية بين أيدي الميليشيات، والتي تهدد حياة المدنيين”، فيما قالت مصادر إعلامية إن التحالف نفذ عدة ضربات جوية الاثنين على مواقع عسكرية متفرقة لجماعة الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء.

 

وفي مؤشر جديد على حالة الارتباك في الحكومة اليمنية وغياب الخيارات، في ظل التصعيد الحوثي المتزايد، جددت الحكومة اليمنية ترحيبها بدعوة المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، لوقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة مخاطر انتشار فايروس كورونا.

 

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها، إن “هذا الموقف يأتي حرصًا من الحكومة على التخفيف من معاناة اليمنيين، ومن أجل عمل ما يمكن لتجنيب اليمن تبعات الانتشار المحتمل لجائحة كورونا العالمية”.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر