أستراليا تختبر لقاحين ضد كورونا.. فمتى يكون المصل جاهزا؟

أستراليا تختبر لقاحين ضد كورونا.. فمتى يكون المصل جاهزا؟

قبل شهر
أستراليا تختبر لقاحين ضد كورونا.. فمتى يكون المصل جاهزا؟
الأمين برس / متابعات

أعلن علماء أستراليون، الخميس، أن وكالة العلوم الوطنية في البلاد بدأت المرحلة الأولى من اختبار لقاحين محتملين ضد فيروس كورونا،أحدهما من إنتاج شركة أميركية.

وذكرت شبكة "فوكس نيوزالأميركية الإخبارية أنه تمت الموافقة على اختبار اللقاحين من قبل منظمة الصحة العالمية، ولكن العلماء يقولون إنأي لقاح لن يكون جاهزا حتى أواخر عام 2021.

وقال روب جرينفيل، مدير الصحة بمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية لرويترز: "ما زلنا نتمسك بالثمانية عشر شهرا بشأن تسليماللقاح لعامة المستهلكين".

وأضاف أن "العلماء يعملون بوتيرة عالية ليصلوا إلى مرحلة التجارب السريرية، وهي عملية تستغرق عادة شهرين".

وأجرت الولايات المتحدة أول تجربة بشرية على لقاح محتمل لفيروس كورونا في مارس الماضي، وذلك في منشأة أبحاث كايزر في سياتل،بعد تخطيها لاختبار اللقاح على الحيوانات.

وقال جرينفيل لرويترز: "إذا تمكنا من وقف هذا الفيروس في الجهاز التنفسي، فهناك فرصة جيدة للغاية أن يعمل في البشر".

وأوضح أن تجريب اللقاح على البشر، استنادا للتجربة الأميركية، سيبدأ على الأرجح في أواخر أبريل أو أوائل مايو.

وأشار إلى أن هناك أكثر من جهة تعمل على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا، ولا توجد منظمة واحدة يمكنها بالفعل إنتاج اللقاح لملايينالبشر حول العالم.

وكان علماء وخبراء قالوا إن أقرب احتمال لتطوير لقاح واحد يستغرق ما بين 12 و18شهرا، وهي عملية "استثنائية"، حيث يستغرق إنتاجلقاح في العادة بين 5 و10 سنوات في المتوسط.

وبحسب صحيفة "غارديانالبريطانية، فإن 35 شركة ومؤسسة أكاديمية في العالم تتنافس على إنتاج لقاح يستطيع درء خطر الفيروس.

وقالت الصحيفة إن 4 من هذه المؤسسات بدأت في اختبارات اللقاحات التي طورتها، ومنها شركة "موديرناالأميركية التي بدأت التجاربالسريرية على البشر.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر