غدا في المهرة

غدا في المهرة

قبل أسبوعين

تشرئب الأعناق إلى مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة الجنوبية، حيثما ستقام يوم الغد الفعالية الجماهيرية الداعمة لمطالب الشعب الجنوبي، في تحقيق الإدارة الذاتية، ودعم المجلس الانتقالي الجنوبي ومعه كل المتطلعين إلى استعادة الدولة الجنوبية بعد التجربة المريرة لمحاولة التوحيد التي انتهت بالغدر والخديعة واجتياح الجنوب، وتحويله إلى مستعمرة كما وصف ذلك نائب رئيس الجمهورية علي مجسن الأحمر.

غدا في المهرة، والمهرة لن تكون اقل جنوبية عن أخواتها الجنوبيات من باب المندب إلى سقطرة.

أعرف الزميل المحافظ محمد علي ياسر بعقلانيته َواقعيته وزجاحة تصرفه وقدرته على التأني والتروي في اتخاذ القرار واحترام إرادة ناخبيه، خصوصا وهو نائب منتخب من أبناء المهرة.

لست محباً لتوجيه النصائح احتراما لمن اتخاطب معه، لكنني اتمنى من الزميل محمد علي ياسر أن يقتدي بتجربة محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني، الذي تصرف بحكمة نفتقد إليها كثيرا هذه الأيام.

ولا أظن زميلنا بن ياسر يعدمها.

الاختلاف مع الناس لا تستدعي بالضرورة مخاصمتهم ناهيك عن المواجهة معهم.

ولا انصح الزميل المحافظ بالخضوع للضغوط والابتزازات، فالمطلوب ليس بالضرورة الذهاب إلى المهرجان وتقديم التهنئة، لكن احترام إرادة الناس وعدم الخضوع لمن يتمنون توريطكم في مواجهة بني جلدتكم.

والسلام تحية

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر