رسالة خاصة في ذكرى أكتوبر

رسالة خاصة في ذكرى أكتوبر

قبل أسبوع

إن ضبابية الموقف عند بعض من ينتمون للجنوب يولّد لدى أي شخص الريبة، خصوصًا في المواقف المتعلقة بمصير الأوطان، والمتعلقة بشهداء قدموا أرواحهم في سبيل الوطن الجنوبي.

فنقول لكل من يقول (أنا مع الجنوب ولكن من تحت): "المرحلة الحالية التي يمر بها الجنوب لا تحتاج من تحت أو فوق، فإما تكون في صف شعب الجنوب وقضيته العادلة كعدالة السماء فوق رؤوسنا، وإما تكون في صف الطرف الآخر الذي يقف ضد إرادة شعب الجنوب".

الجنوب اليوم بحاجة للوقوف في صفه أكثر من أي وقت مضى، بعيدًا عن الضبابية والغموض والتخفي، والوضوح في الموقف سمة الشجعان المخلصين.
وقبل الختام نقول: اقرأوا هذه العبارة مرة ومرتين وثلاثًا وعشرًا: "من كان يؤمن بالجنوب فالجنوب يرحب به، ومن كان لا يؤمن بالجنوب فالتاريخ لن يرحمه".

وختامًا، نبعث تهانينا العظيمة لشهدائنا وهم تحت التراب بمناسبة الذكرى السابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، ونعاهدهم بالسير قُدما حتى تحقيق الهدف المتمثل باستعادة دولة الجنوب كاملة السيادة.

كما نبعث تهانينا إلى كافة أبناء الجنوب، وإلى القيادة السياسية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، ولكل أفراد القوات المسلحة الجنوبية البطلة.
...
...
#علاءعادلحنش
14 #أكتوبرتشرينالأول 2020م.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر