القبيلة حارسة الحدود

القبيلة حارسة الحدود

قبل شهرين

✅يبدو ان المملكة لم تقيّم تداعي فرضية *القبيلة اليمنية الحارسة للحدود* وانها قد تكون فاعلة في الحرب الباردة مع انها موضوعيا لم تجعلها حارسة انما ادخلتها في *بيات مذهبي/ قبلي* فسادَ اعتقاد انها مسلّمة امنية لا تقبل تقييم حتى بعد أن اخرجت المذهبية قبيلتها من *بياتها* وصارت تردد الصرخة *الموت لامريكا والموت لاسرائيل* وانقلبت من حارس الى مهاجم تنفذ تشكيل خرائط الشرق الاوسط الجديد الذي بدا اعداد قاعدة انطلاقه بسيطرة *الولي الفقية* على حكم ايران ثم دعم *خراب الربيع الاخواني* ولم يتبقَ من الفوضى الخلاقة الا بعض دول عربية واهمها المملكة ويحاصرها مشروعا التفكيك بشقيه الحركية الاخوانية والحركية الشيعية.

 

✅كانت تلك الفرضية مُهدِّئة في الحرب الباردة حين كانت المملكة من خطوط الدفاع الرئيسية عن مصالحها والمصالح الغربية التي اتفقت مصالحها معها فخاضت حرب دعم الملكيين بعد انقلاب 1962م ضد المشروع الناصري الذي عاداه الغرب وشكّل خطرا على نفوذ المملكة ، ولم يتذكر الغرب حينها ايقونه *الحالة الانسانية التي هزّت ضميره في هذه الحرب والتي جعلها بايدن ثم قرار الاتحاد الاوروبي ايقونته لقلب الحقائق بان من نفّذ ابادات جماعية المملكة وليس الحوثي المغلوب على امره!!* لكن ما اوصل المملكة لهذا الدائرة الضيقة انها حاربت بفلول الفساد العسكري والسياسي ثم اعتمادها *الاخوانية القبلية في جزء مهم من حربها* ولم تستشعر استشعاراتها انه مثلما انتمت قبيلة الشمال الحارسة لموروثها الطائفي عبر الحركية الحوثية فان القبيلة السنية تنتمي لموروثها وان الصاعق المحفّز لن يكون كما تخطط له الاستشعارات الامنية بل الحركيات الاسلامية والاخوانية اهمها

✅ القبيلة اليمنية الزيدية بشكل عام وبشكل خاص في شمال الشمال يحكمها عاملان هما المذهب والذهب وهذه المعادلة تاريخيا محرك الحملات الزيدية منذ حط الهادي الرسي رحاله في *صعدة* فضمنت تلك الاستراتيجية في الحرب الباردة لتلك القبائل *الذهب السعودي* حتى ساد اعتقاد انها *الحارس فظلت القالب الذي يقاس عليه في كل الاماكن* بينما الموضوعي انه مثل ما عمل المذهب الحركي في اعادة تاهيل الذاكرة التاسيسية الطائفية فان الحركيات السنية ستكون اوفر حظا من المؤسسيات الامنية في اعادة تاهيل ذاكرة القبيلة السنية لان ذات الاستراتيجية تبدو ملامحها تتشكّل من المهرة الى حضرموت الوادي الى شبوة ومارب ، ما يؤكد انه ما زال تجريب المجرب لم يفارقة راسم الفرضيات الامنية بمحاولة صنع قبائل حارسة من الجنوب

*هذه القبيلة حددت هويتها سواء أكانت قبيلة تقليدية ام قبيلة حركية في الغزو الاخواني للجنوب في اغسطس 2019 فكانت تردد خيبر خيبر وهي منظوية كما تردد الشرعية في مؤسسات دولة!! وهو شعار حركي كالشعار الحركي للقبيلة الطائفية التي كانت حامية فردد ابناؤها الموت لامريكا بينما الضرب بالصواريخ في جيزان*

 

✅لا شك ان للقبيلة تاثير في هذه المناطق كسائر تاثير القبيلة في الجزيرة العربية لكن مرجعياتها وان استطاعت ان تجمع انصار مناسبات وتصويرها فلن تجمعهم بذات الحجم ولا حتى اقل منه بكثير لا في حرب ولا لتكون مشروع حماية فهي ليست بولاء القبيلة الطائفية في الشمال عدا ان القبيلة في المناطق المذكورة تسيست ومشائخها وان كانت لهم مكانة في قبائلهم فان تغلغل نفوذ المشاريع الوطنية والحركيات الاسلامية في قبائلهم اعمق من نفوذهم ومشائخها لا يستطيعون حمل مشروع سياسي لكنهم قد يستطيعون دعمه او خذلانه فمن الافضل دعم مشروع وطني يبعد الحركيات عن المؤسسات فسيطرتهم على المؤسسات لن يكون متناغما من دول الجوار بل منحازا مع حركيتها اما خذلان المشروع الوطني فستستفيد منه الحركيات وستجعل مؤسسات الدولة اوعية لتمكينها باسم القبيلة اذا انعدمت الدولة المؤسسة الناضمة

وتجربة محاولات احياء الوحدة خلال هذه الحرب اثبتت ان المستقبل للحوثي في الشمال وان للمستقبل خيارين في الجنوب :

اما ان تظل *محاولات احياء وحدة ستفشل وفشلها سترثه الحركيات وابرزها الاخوانية او دعم مشروع وطني جنوبا لن يمنع الحركيات او يجتثها لكنه لن يجعلها مؤسسات دولة وهذا اقل خطرا على الجوار فترك القبيلة بدون مشروع وطني جامع يوفر افضل المناخات لتغلغل حركيات الاسلام السياسي من اخوان وقاعدة وداعش وانصار ..الخ فالرهان عليها انها حامية حدود ستكون حظوظ نجاحة اقل من حظوظ نجاح القبيلة الطائفية في شمال الشمال بل سيكون اسوأ فالقبيلة الجنوبية ومنها قبائل تلك المحافظات اخترقتها المشاريع الاخوانية ومفرخاتها من قاعدة وداعش والاخوان مشاريع تعادي الاسر الحاكمة بقدر عداء الخمينية والحوثية لها فهي في تصنيفهم اسر ظلمة ، والسلفية التي كانت الغطاء الفقهي لحكم بعض الاسر مجرد حمير الظلمة كما يصنّفهم الاخوان فكيف ستصنع قبيلة حارسة والاخوان قد اخترقوها واسسوا مشروعهم فيها هل يعتقد راسم استراتيجية القبيلة الحارسة انها ستحمي حدود الظلمة وحميرهم!!!*

15 فبراير 2021م

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر