ماذا يحدث؟!

ماذا يحدث؟!

قبل أسبوع

تتسارع الأحداث في العاصمة الجنوبية عدن، ومحافظات الجنوب الباقية منذُ وصول الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي إلى الأراضي الجنوبية، وتحديدًا إلى العاصمة عدن، نهاية أبريل/نيسان المنصرم.

فخطوات، ولقاءات الرئيس الزُبيدي تجسد الروح الوطنية الجنوبية القائمة على تأسيس، وبناء اللبنات الأساسية لدولة الجنوب الفيدرالية المستقلة، وترسيخ الهوية، ومبدأ التصالح والتسامح، من خلال اللقاءات المستمرة، والدائمة مع مختلف أبناء محافظات الجنوب، وكان أخرها لقاءات الرئيس الزُبيدي بأبناء أبين، والصبيحة، وشبوة، والهيئات التنفيذية للانتقالي في مختلف محافظات الجنوب، وكذا بالاكاديميين، والاقتصاديين، الجنوبيين، إلى جانب لقائته بأسر الشهداء، والمعتقلين، وغيرها من اللقاءات الهادفة، والتي لها دلالاتها المُعبرة عن بناء الإنسان الجنوبي على طريق بناء الدولة الجنوبية.

كما أن كل الخطوات التي قام، ويقوم بها الرئيس عيدروس الزُبيدي هي بمثابة رسم استراتيجي، ومنهجي، لشكل الدولة الجنوبية القادمة، كما أنها خطوات ساعيه إلى انتشال المواطن الجنوبي من براثين الفقر، والجوع.

إن حكمة الرئيس الزُبيدي هي من ستقود الجنوبيين إلى تحقيق حلمهم الأبدي المتمثل في استعادة دولة الجنوب الفيدرالية كاملة السيادة على كامل حدودها (ما قبل 21 مايو/ أيار 1990م)، فالرجل يعمل بجهد منقطع النظير، ويقوم بإعادة ترتيب البيت الداخلي الجنوبي بكل حنكة، وذكاء، ويقوم بلم الشمل الجنوبي من خلال لقائته مع أبناء الجنوب من شتى محافظات الجنوب، بهدف رص الصفوف، وتوحيد الرؤية الوطنية المشتركة، بما يعزز حظوظ الجنوبيين في نيل دولتهم المستقلة، التي سُلبت منذ ما بعد الوحدة اليمنية المشؤومة في 1990م.

لقد سببت الأحداث الدراماتيكية، التي شهدتها العاصمة عدن، ومحافظات الجنوب الباقية، قبل مجيء الرئيس الزُبيدي، حالة من الإحباط لدى الكثير من أبناء الجنوب بسبب الواقع السيء آنذاك، لكن مع عودة الرئيس تلاشت تلك المؤشرات السلبية المُحبطة، فعودة الرئيس إلى أرض الوطن الجنوبي أعطت مؤشرًا لجميع الجنوبيين بأن الرئيس منكم، وفيكم، وأن الحرب الخدماتية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي يشنها الأعداء ضد شعب الجنوب سنواجهها معًا، وجنبًا إلى جنب.

فالمُتتبع لتحركات الرئيس الزُبيدي منذ وصوله العاصمة عدن سيدرك حجم العمل الذي يقوم به، والثمار التي سنقطُفها فيما بعد، وتلك المؤشرات تُبرهن أن القادم سيكون مُر، وعلقم على العدو، فالجنوب، بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، شق طريقه، وحدد مصيره، ولا تراجع عن ذلك.

والهدف القادم سيكون تحرير ما تبقى من محافظات الجنوب.

...

...

#علاءعادلحنش

6 يونيو/ حزيران 2021م.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر