الأمين برس

2020-03-29 00:00:00

إلى الشقيقة (السعودية).. ماذا بعد أن تبين الخيط الأبيض من الأسود؟

كتابات
2020-02-11 23:18:13

يكشف العام الجديد (2020م) للمملكة العربية السعودية، وللعالم أجمع، حقيقة ما يحدث في جبهات الضالع، وجبهة نهم بمأرب والجوف، ويميط اللثام عن الحقيقة التي كان يشوبها الغموض خلال السنوات الماضية.
فبعد أن سقطت "نهم"، التي كانت محل غموض وشك، في قبضة الميلشيات الحوثية منتصف يناير / كانون ثاني 2020م المنصرم، ولحقتها أجزاء من محافظة الجوف، تبين مدى (اللعبة) التي طُبخت على نار هادئة بين ميلشيات الحوثي وميلشيات الإخوان (المتدثرة برداء الشرعية) من خلال الانسحابات وعملية التسليم التي جرت في (نهم، والجوف)، والمصيبة الكبرى الأسلحة (الثقيلة والمتوسطة والخفيفة) التي استلمها الحوثي دون أي عناء يُذكر.
صحيح أن غرض تسليم (نهم وأجزاء من الجوف) إقلاق قوات التحالف العربي المتواجدة في مأرب، واستنزافها أكثر من خلال اجبارها على مواصلة الدعم (العسكري، والمالي) لتلك الجبهات، لكن أن تُسلم الأسلحة للحوثيين على طبق من ذهب فهذا ما لا يجب على دول التحالف العربي، على رأسها قائدة التحالف (المملكة العربية السعودية)، السكوت عنه، أو تمريره دون أي مسألة عسكرية بحق كل القيادات التي تواطئة في ذلك.
كل ما حدث (عسكريًا) منذُ بداية العام 2020م في كفة، وما حدث يوميّ الاثنين والثلاثاء (10 – 11) فبراير / شباط 2020م، في كفة.. فخلال يوميّ (الاثنين والثلاثاء) تمكنت القوات الجنوبية من استرداد جزء من الأسلحة التي اغتنمها الحوثيين في (نهم، والجوف)، بالإضافة إلى تكبيد الحوثيين خسائر بشرية فادحة، وبذلك تكون القوات الجنوبية قد ردت الاعتبار للمملكة العربية السعودية عسكريًا.. ورغم أن الحوثيون هم من بادروا في الهجوم اعتقادًا منهم بأن الأسلحة التي اغتنموها في (نهم، والجوف) كافية لكسر صمود الضالع، وقاموا بعملية تحشيد كبيرة لمقاتليهم، والزج بهم في جبهات القتال بالضالع، إلا أن ذلك تحطم أمام صمود وعنفوان ابطال القوات الجنوبية في جبهات الضالع، وأصبح هبائًا منثورا.
ما أود قوله، أن ما حدث خلال الـ(40 يومًا) الماضية من العام الجديد 2020م، يبين للسعودية والعالم، بما لا يدع مجالًا للشك، (الخيط الأبيض من الخيط الأسود)، ويجعل الخيار بيد المملكة في كيفية التعامل مع القوات التي تكون لها حليف مؤتمن وصلب واستراتيجي في المنطقة يُعتمد عليه.

...
...
ملاحظة:
*مرفق صور للأسلحة التي اغتنمتها القوات الجنوبية في الضالع، وصورة أخرى للمدرعات التي تسلمها الحوثيين في نهم.
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2222345768060944&id=100008566272753 

https://alameenpress.info/news/19962
You for Information technology