قيادي في انتقالي الضالع:هناك فهم قاصر لدى لكثير لمعنى التصالح والتسامح

قيادي في انتقالي الضالع:هناك فهم قاصر لدى لكثير لمعنى التصالح والتسامح

قبل أسبوع
قيادي في انتقالي الضالع:هناك فهم قاصر لدى لكثير لمعنى التصالح والتسامح
الأمين برس/عبدالسلام قاسم 

قال الأستاذ صلاح قاسم الحريري رئيس الدائرة السياسية في المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع بأن هناك مفهوم قاصر لمعنى التصالح والتسامح الجنوبي لدى الكثير من عامة ومثقفي الشعب.

وآوضح الأستاذ الحريري بأن الكثير يقصد ويفهم بأن ذكرى التصالح والتسامح هي ذكرى لتصالح جغرافيتان او ثلاث اختلفتا في ظل صراع سياسي حدث أثناء فتره سياسية معينه.
واردف الأستاذ الحريري في ورقة مداخله له بمناسبة ذكرى التصالح والتسامح بأن التصالح والتسامح يبدأ من الحارة الأجتماعية ومن البيئة المحلية التي يعيش فيها الأنسان وبطريقه تسلسليه متبعه من القرية والمديرية والمحافظة وصولآ الى كل مناطق الوطن بشكل عام.

وأعتبر رئيس سياسية انتقالي الضالع بأن التصالح والتسامح هما الوسيلة الأقرب لحل الخلافات أي كانت نوعيتها .
ودعا الحريري القيادات الأمنية والعسكرية بالدرجة الأولى وكذا الشخصيات الأجتماعية والمكونات الثورية والمجتمعية الى العمل بمبداء التصالح والتسامح وتعزيزه بين أوساط المجتمع الجنوبي باعتباره مبدأ أساسي من مبادى الحياه والذي يمكننا عبره من العيش والتعايش بأمن وسلام ووئام وازدهار ونماء نحو بناء المجتمع المتعافي من ويلات الصراعات والخلافات المتعددة التي كانت في مرحلة ما محل تغذيه ممنهجه من قبل اجهزة النظام اليمني السابق لغرض زيادة سمومها وتشعبها حتى تصل اقصى المناطق الجنوبية تطلعآ لأهداف تخدم اعداء الجنوب ومشروعه السياسي المتمثل في التحرير والأستقلال وبناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديده .

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر