أحمد علي عبداللاه

أحمد علي عبداللاه

شكرا لكل رصاصة غطت قدوم الانتصار وايقظت أمل التحرير شكرا لكل قطرة دم كتبت سطور مضيئة ناصعة لتمحو امية الساسة المهرجين شكرا للشهداء لاهلنا الذين تقصف سقوف منازلهم ولم يبارحوها الا نحو الجبهات شكرا ل...

" كل طرف في اليمن يخوض معاركه الخاصة.. المؤتمر الشعبي يخوض معارك الرئيس السابق صالح، وحزب الإصلاح يخوض معارك التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، وأنصار الله يخوضون معارك الولي الفقيه وإيران. ولا توجد لت...

يهيمن أفق أيار مجدداً ليحمل الضالع على مراجعة الزمن منذ عام ٢٠١٥م، حين دخلت عليها سنوات عجاف.. كانت الأسوأ في كل تاريخها على الإطلاق دون أن تصرخ أو تمد يدها إلى قدور الغير مقابل أي ثمن يمس مواقفها، حت...

جلسة نواب بلا دولة وهي تبث على موجة الفارّين لا تعدو كونها مراوغة الطريد الذي يتحلى بالنزعة الهروبية وليس بعزيمة الفرسان الذين يواجهون تحديات الواقع بالتضحية والتجرد عن المصالح… وجوه مترفة، ل...

ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻫﻨﺎﻙ ﻭﻗﻊ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﻜﻠﻤﺎﺕ، ﻓﺎﻟﻀﺎﻟﻊ ﺗﺰﺣﻒ ﻓﻮﻕ ﺍﻷﺳﺎﻃﻴﺮ ﻭﺗﻤﺤﻮ ﺍﻷﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻨﻦ ﺳﺮﺩﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ. ﺃﻱُّ ﺿﺎﻟﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻔﻮﻕ ﺧﻴﺎﻝ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ ﻭﻫﻮ ﻳﻮﺛﻖ ﺧﻔﺎﻳﺎ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﺼﻮﺹ ﻣﺘﺮﻋﺔ ﺑﺮﻃﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ، ﺍﻟﺒﻌﻴﺪﺓ...

   لا جديد لدى "الشرعية" سوى حكايات ألف ليلة وليلة... وكل شيء بحمد الله يدار بالثرثرة الاعلامية: الإقتصاد والسياسة والجبهات العسكرية وكذلك الحال مع الأقاليم المعروضة على بلّور الترويج وكأنها...

الانكماش السياسي، في أكثر الأوقات ضبابية وخطورة، فن لا يجيده سوى المجلس الانتقالي.. تاركاً جماهيره الغفيرة يعضعضون شواربهم على وقع ذكريات الحروب التي سقط فيها آلاف الشهداء وكذلك الرصاص التي واجهته...

  غرق الجنوبيون سنوات طويلة في البكائيات، واعتبروا أن 13 يناير آخر التاريخ. استغل الآخرون تلك المصيبة لتوطين يأس سرمدي في النفوس، "فلا أمل في استعادة الدولة الجنوبية ولا جدوى منها" حسب مزاعمهم...

  الأمر الاول: هناك قضية جنوبية يفهمها الجنوبيون على أنها مسألة وطنية مصيرية لا تقبل المساومة وترتكز على مفهوم استعادة دولتهم بحدود 21 مايو 1990م بعد فشل الوحدة وبعد حربين كبيرتين في 1994م و...

نجح التحالف العربي في تعويم المجلس الانتقالي الجنوبي على بساط هذه المرحلة الملتبسة..مع تأكيده المتصلب، تحت أي ظرف، على أن الاولوية المطلقة تظل، في المحظور والمباح، ل"هزيمة الحوثي وإعادة الشرعية"....

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر