نموذج الشرعية والتحالف المفقود بالجنوب موجود !

نموذج الشرعية والتحالف المفقود بالجنوب موجود !

قبل شهرين

 

تباب جيش الفشل :-
اقتربت السنة خامسة حرب في اليمن وجيش علي محسن والمقدشي واقف على التباب وحكومة الشرعية ومسؤوليها واعلامييها في فنادق الرياض وتركيا وغيرها من بلاد الاغتراب، يتسوَّلون المساعدات والدعم والمواقف من باب إلى باب والشعب في الداخل يعيش في عذاب ودمار وخراب واعلام الشرعية ينعق كالغراب ضد الجنوب والمجلس الانتقالي الجنوبي ومعروفة الأسباب.
استشرى الفساد وهناك حرب ممنهجة عبر المخدرات لتضييع الشباب؛ ليفقدوا الصواب؛ ليسهل لعصابات صنعاء وازلامها إبقاء الجنوب تحت عبائتها والجلباب .

إعلام الشرعية وتجاهل بطولات الجنوبيين :-
اعلام الشرعية لم يعرض النماذج البطولية والمآثر الخالدة التي اجترحها أبطال الجنوب في جبهات الشرف والصمود وكيف بدأوا قتال قوات الحوثيين وصالح قبل عاصفة الحزم وقبل أن تأتي المساعدة والغطاء الجوي والدعم وكيف كان أبطال الجنوب يتبادلون البندقية الواحدة بين مجموعة منهم، فإذا استشهد أحدهم أخذ البندق زميله وكانوا يغنمون السلاح من عدوهم بالقوة والشجاعة والعزم والمواقف التي سيتحدث عنها التاريخ في كيفية مواجهة العدو المدجج بالسلاح ويتفادون بالأرواح، فلا يتركون جريحاً ينزف مكانه مهما كانت شدة القتال ولا شهيدا ارتقى إلى الباري المتعال وكان بعض المقاومين يجرح أو تبتر رجله أو يده ويضمِّد جراحه ويعود للقتال وصورة ذلك المقاوم الذي بترت رجله وبعد فترة قصيرة عاد يقاتل على عكاز خير شاهد، ولم يتطرق إعلام الشرعية يوماً ولا إعلام التحالف للأسف لكل تلك الملاحم ولا بطولات قوات المقاومة الجنوبية في خارج حدود الجنوب في الساحل الغربي وصعدة وغيرها حتى ينقلوا ذلك النموذج النادر لعل وعسى أن تقتدي بهم قوات علي محسن والمقدشي وتصحى من سباتها العميق وتقتدي بهم مقاومة الشمال ليحرروا أرضهم ويحفظوا شرفهم وعرضهم .

إعلام التحالف :-
إعلام التحالف للأسف ينقل بث مباشر لمؤتمرات صحفية لناشطات ونشطاء وقيادات هربوا من صنعاء ومن مناطق سيطرة الحوثيين يروون قصص وبطولات هروبهم والمعاناة والتعذيب وحرق المؤخرات التي تعرضوا لها ويتباكون وتعتقد تلك الوسائل الإعلامية إنها توثق وتنقل معاناة اولئك إلى منظمات حقوق الإنسان وتعري الحوثيين أمام الرأي العام، يمكن توثيق ونقل الَمعاناة الإنسانية لاولئك، لكن بشكل معقول ، وان لا يكون ذلك كل ديدنهم دون فعل على الأرض فماذا فاد ذلك الأسلوب خلال ما يقارب خمس سنوات، العالم لا يحترم الضعيف الخانع الشاكي الباكي.

قصص أسطورية عبر إعلام الشرعية :-
ما كان يسمى بالقائد للمقاومة في تعز حمود المخلافي كان يروي في إحدى المقابلات المتلفزة انه اهتدى إلى فكرة جهنمية وهي فكرة استخدام الطبول ضد الحوثيين وحين قرعوا الطبول فر الحوثيون هاربين تاركين خلفهم الأسلحة بجميع انواعها ، كان يقص القصة بكل نشوة وفخر .
وقصة المخلافي الحقيقية انه أخذ ملايين الريالات السعودية وفر هارباً إلى تركيا للاستثمار وهذا ما أكده المحلل العسكري السعودي إبراهيم آل مرعي على الهواء مباشرة .
وآخر ظهر في فيديو كانت له مقابلة مع إحدى قنوات الشرعية قال : تحاربوا مع الحوثيين بالحجارة بعد نفاذ الذخيرة وقتلوا وجرحوا عددا من الحوثيين ... هذه الخزعبلات يتم افساح المساحات في قنوات الشرعية لسماعها ولا يتم افساح اي فرصة لمقاوم جنوبي صادق .

الرسائل الغلط المنقولة للخارج والداخل :-
الرسائل التي انتقلت وتنتقل للخارج وللداخل خاصة في الشمال ، ان نموذج الانبطاح وعدم مقاومة الحوثيين وأن هم أحرقوا المؤخرات ولعبوا بغرف النوم والنساء والبنات فذاك أمر عادي، وليس عاراً، فإن وَجدَ اتباع حزب الإصلاح أو المؤتمر أو غيرهم أي فرصة للفرار والهروب سيحصلون من دول التحالف على اهتمام خاص وسُيسلط عليهم الإعلام الضوء وسيصبحون كالأبطال من دون مقاومة ولا تضحية ولا قتال فقط يقصون بطولات هروبهم كما كان يقص رئيسهم لسنواتٍ، بطولات الهروب من صنعاء وكذلك فعل علي محسن الذي هرب كحرم للسفير السعودي والزنداني الذي اجتاز ٣٠ خندق وجبهة عفواً ٣٠ نقطة حوثية هروباً للسعودية بلحية بيضاء ولم يعرفوه وكان يضع التراب على رؤوس الحوثيين بالنقاط.
هل هذا هو التاريخ المشرق الذي يجب على قنوات العهر الشرعية وقنوات الفشل التابعة للتحالف ان ترويه وتنقله وتغطيه في أخبارها ونشراتها وتحليلاتها وبرامجها، نموذج الخزي والعار؟ هل هذا هو النموذج المطلوب توصيله للناس وبعد هذا يرجون من أهل الشمال قتال؟! تكلَّم ذلك الإعلام عن بطولات قبائل حجور وبالغ في ذلك وتم خذلان تلك القبائل من قبل حزب الإصلاح الذي يخاصم بفجور ولا يعرف إلا الكذب والزور.

النموذج الحقيقي :-
لماذا لم يجروا مقابلاتٍ مع أبطال جنوبيين خاضوا المعارك والبطولات ويستضيفوا إعلاميين جنوبيين كانوا مرافقين ومغطين للحرب داخل الجبهات اصابتهم الشظايا ولفحتهم الشمس وأسمَّرت وجوههم واجسادهم وممن هم داخل البلاد ؟! وليس استضافة إعلاميين شماليين في فنادق الخارج وجوهم لماعةً مصهللةً وبدلالتهم أنيقة لم يتعرضوا لحر ولا غبار حتى وبعيدين عن الواقع والحال الغريب انه حتى لو وقع حدث في الجنوب تتواصل قنوات التحالف مع إعلاميين شماليين في الرياض والقاهرة بعيدين كل البعد عن الحدث وحيثياته.
ذلك النموذج وأن كان لدى الشرعية والشمال وإعلام التحالف مفقود فهو لدى الجنوبيين الأبطال موجود .

نموذج مهم حاربته الشرعية :-
اما النموذج في الأمن والأمان والاستقرار والخدمات فكان يفترض أن تقدمه الشرعية في مناطق الجنوب لتقتدي المناطق التي تحت سيطرة الحوثيين بمقاومة وقتال الحوثيين طمعاً بأن تصبح مناطقهم تنعم بالأمن والأمان والاستقرار وكل الخدمات، لكن ماذا ننتظر من شرعية فاسدة ضميرها مات، يقودها حزب الإصلاح الذي يريد الاستئثار بالسلطة بكل المناطق ويعتبر ذلك من المسلَّمات.
تحاول الشرعية الفاسدة والمسيطر عليها حزب الإصلاح محاربة كل شيء جميل في الجنوب وتصوير اي نموذج طيب بأنه سيئ؛ لانه ليس تحت سيطرتهم؛ ولانهم لم يحققوا شيئا في الشمال .
وهل يأتي جديد من بطانة علي عبدالله صالح فهم كانوا عونه وسنده ولسانه ويده .

الخلاصة :-
الخلاصة قوات الشرعية واقفة منذُ ما يقارب خمس سنوات في تبابها وإعلام الشرعية والتحالف واقف في تباب الفشل، وكذلك أداء الشرعية في الجانب السياسي والحقوقي والخدماتي والاقتصادي سيء جدا، ولنكن صريحين قوات الحوثي وإعلامه افضل أداءً وكذلك في الجانب السياسي والحقوقي والخدماتي والاقتصادي أفضل من أداء الشرعية وإلا لما كان كل هذا الصمود ونجاحه في غالبيته ليس بفعل قوته، بل بفعل فشل الشرعية واعلام التحالف .

رسالة لقوات المقاومة الجنوبية :-
نرجو من قوات المقاومة الجنوبية ان لا تيأس ولا تبتئس من خذلان الشرعية، فالتاريخ سيسجل انتصاراتكم بأحرفٍ من نور وستكون محل فخر للأجيال القادمة، فما ينفع الناس يمكث في الأرض وأما الزبد فيذهب جفاءً وينبغي اليقظة والحذر والتدريب والتأهيل وتجنب ارتكاب الأخطاء التي يستغلها أعداء الجنوب بكل خبث وردع كل من يمارس البلطجة من بين صفوفكم.

حزب الإصلاح :-
اما حرب وانتصارات حزب الإصلاح فهي قربعة في تنك واعلام وهنجمة وقادتهم ورق وجيشهم على ورق كل همهم الجنوب والمجلس الانتقالي الجنوبي ومن أجل يسعون لنشر الفوضى والعنف والإرهاب والفتنة داخل الجنوب ومحاولة تغيير مزاج الشارع الجنوبي من قضية الجنوب لتمرير مشاريعهم لتقسيم الجنوب ليسهل لهم ابتلاعه، لكن هيهات، فكما كان الجنوب عظمة في حلوقهم طوال سنين طوال، فاليوم الجنوب أكثر قوة بمقاومته والمجلس الانتقالي وكل القوى الجنوبية التي تحمل هدف وتطلعات شعب الجنوب .

#حسينيحيىالمحامي_السعدي

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر