المجلس الانتقالي الجنوبي يصنع اللحظة الفارقة

المجلس الانتقالي الجنوبي يصنع اللحظة الفارقة

قبل أسبوع

اليوم يستكمل المجلس الانتقالي الجنوبي تتويج مرحلة النضال للشعب الجنوبي والذي هو امتدادها الطبيعي والمعبر عن وجدان القضية الجنوبية وهو أيضآ ذاته المجلس الذي يحظى بتأييد شعبي واسع ومنقطع النظير من السواد الأعظم والأكبر من الشعب الجنوبي.

اليوم وضعت درة الجواهر على مقدمة التاج الجنوبي فكانت العاصمة عدن على موعد مع إطلاق أول ترددات لقناتين فضائيتين جنوبيتين تعنى بالقضية الجنوبية اجتماعيآ وسياسيآ وثقافيآ وتكون لسان حال كل الشعب في الجنوب دون أن يكون عليه بعد اليوم وصي .

تذكرت لوهلة وانا اكتب هذا.. تذكرت العام 2007 م .. اين كنا .. وكيف كان يتم تفريخ المكونات والدكاكين لتضيع بين اختلافاتهم كل القضية ... تذكرت الشهداء والجرحى والمعتقلين والمطاردين ..

وها نحن اليوم وقد أصبحنا في العام 2019م ،،

وها انا اعيش لحظة فارقة ومفصلية في تاريخ الجنوب وشعبه وقضيته العادلة .. إنها لحظة لطالما انتظرها الملايين من أبناء الجنوب ..

اليوم وكما هو الشعب الجنوبي يصنع الانتصارات على الأرض .. وكما حققت القيادة اختراقات سياسية مهمة وناجحة كسرت من خلالها الحواحز امام إيصال صوت الشعب الجنوبي إلى عواصم الغرب .

هاهم الجنوبيون بعد أن غزوا الأرض يطلقون أولى اشاراتهم ليغزوا الفضاء .. ذلك الفضاء الإعلامي الذي لطالما كانت ساحاته خالية ومتروكة للعدو ليستأثر بها ..

اليوم يظهر جليآ للعيان ان الجنوبيون قد استعادوا بالفعل أرضهم .. وبنوا جيشهم ..

ويدكون العدو في عقر دارهم .. واليوم هاهم امام الملى يستعيدون فضائات سمائهم .

انها ساحات نزال جديدة سيتواجد فيها الصوت الجنوبي مقابل أصوات الحاقدين الناعقين كالغربان ... لتخرسهم ..

ولتخلق وقاية للوعي المجتمعي الجنوبي من اي استهداف إعلامي يراد له أن يعبث بعقولهم او أن يستهدف عنفوانهم الذي يمنح القضية زخمآ لا متناهي .. فالشعب في الجنوب يستحق أن يكون له واجهة إعلامية مشرفة ومشرقة تعبر عنه وتتكلم بلسانه ..

لذلك أجد انها فعلآ لحظة فارقة ومفصلية في تاريخ ومسيرة كفاح ونضال الشعب الجنوبي الذي قرر اليوم أن يأخذ موقعة في مساحات وساحات الفضاء الإعلامي..

والأقوى من كل ذلك أنها لاتبث من القاهرة او اسطنبول او جيبوتي .. بل تبث من قلب العاصمة عدن مما يزيدها قوة.. لانها تبث من ارضها وبين جمهورها .. لتقول للبعض ..

نحن هنا .. فأين انتم ..

وانها لعمري لضربة في مقتل لكل حاقد مريض

 

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر