الجيش الأميركي: تهديد حرية الملاحة يستلزم حلاً دولياً

الجيش الأميركي: تهديد حرية الملاحة يستلزم حلاً دولياً

قبل أسبوع
الجيش الأميركي: تهديد حرية الملاحة يستلزم حلاً دولياً

زورق إيراني في مضيق هرمز ـ أرشيفية

الأمين برس / وكالات

أكدت القيادة المركزية الأميركية اليوم الخميس أن تهديد حرية الملاحة الدولية يستلزم حلاً دولياً، وذلك في أعقاب محاولة ثلاث سفن إيرانية اعتراض ناقلة تتبع شركة "بي. بي" البريطانية خلال مرورها من مضيق هرمز.

 

وقال الكابتن بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، في بيان إن "الاقتصاد العالمي يعتمد على التدفق الحر للتجارة ومن الواجب على كل الدول حماية وصيانة هذا العنصر الحيوي للازدهار العالمي".

 

في هذا السياق، تناقش الولايات المتحدة وحلفاؤها خططا لتأمين مواكبة لناقلات النفط في الخليج، وفق ما أعلن جنرال أميركي كبير الخميس وذلك بعد تهديد سفن عسكرية إيرانية ناقلة بريطانية.

 

وقال الجنرال مارك مايلي المرشح ليكون قائد الأركان المشتركة أمام مجلس الشيوخ إن الولايات المتحدة لديها "دور حاسم" في ضمان حرية الملاحة في الخليج، وإن واشنطن تسعى لتشكيل تحالف "بشأن تأمين مواكبة عسكرية بحرية للشحن التجاري" مضيفاً: "أعتقد أن ذلك سيتبلور في الأسبوعين المقبلين".

 

ومايلي، الذي يشغل حاليا منصب رئيس أركان الجيش، أكد تعليقات لرئيس هيئة الأركان المشتركة الحالي جون دانفورد في وقت سابق هذا الأسبوع.

 

وقال دانفورد للصحافيين إن البنتاغون يعمل لتحديد شركاء محتملين في محاولة لحماية حركة الملاحة في مضيق هرمز وباب المندب على جانبي شبه الجزيرة العربية، حيث يمر معظم النفط الخام في العالم.

 

وجاءت تعليقات مايلي بعد إعلان لندن الخميس أن قوارب إيرانية مسلحة حاولت إعاقة مرور ناقلة نفط بريطانية في تصعيد دراماتيكي في الخليج.

 

في سياق متصل، ذكرت وسائل إعلام بريطانية اليوم نقلاً عن مصادر لم تسمها في قطاع الملاحة أن بريطانيا أوصت كل السفن التي ترفع علمها توخي أقصى درجات الحذر في مضيق هرمز.

 

من جهته، قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الخميس، إن بريطانيا قلقة من تحرك سفن إيرانية لاعتراض سبيل ناقلة نفط تجارية وتدعو لعدم التصعيد.

 

وقال الناطق البريطاني في بيان: "خلافاً للقانون الدولي، حاولت 3 سفن إيرانية منع مرور السفينة التجارية بريتش هيريتيج في مضيق هرمز"، موضحاً أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط هذه التي تملكها "بريتش بتروليوم شيبينغ" فرع النقل النفطي لمجموعة "بريتش بتروليوم". وقال ناطق باسم الحكومة البريطانية إن الفرقاطة "مونتروز" أصدرت تحذيرات شفهية للسفن الإيرانية التي ابتعدت حينها.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر