الكشف عن عملية فساد لوزير بالشرعية.. "تفاصيل"

 الكشف عن عملية فساد لوزير بالشرعية.. "تفاصيل"

قبل 3 أشهر
 الكشف عن عملية فساد لوزير بالشرعية.. "تفاصيل"
الأمين برس / متابعات

أكدت مصادر مطلعة أن مسلسل التدمير لقطاع الثروة السمكية وتهميش الكادر المتمرس في القطاع ما زال مستمرا من قبل وزير الثروة السمكية الإخواني (فهد سليم كفاين).

 

وقالت المصادر المطلعة، رفضت الكشف عن نفسها، أن "قطاع الثروة السمكية يشهد منذ خمس سنوات ماضية التدمير الممنهج بحسب أجندة الإخوان، إذ لم يلاحظ أحدٌ في القطاع أو خارج القطاع أي منجز تنموي قدمه هذا الوزير الإصلاحي في خططه وبرامجه الوهمية التي لم تنفذ".

 

وأضافت: "وأبرز مثال على ذلك الإهمال الكبير الذي أصاب ميناء الاصطياد السمكي ومنشئاته المختلفة والذي كان صرحا اقتصاديا هاما في المنطقة ويستفيد منه العشرات من العاملين والذين أصبحوا اليوم وفي لمح البصر موظفين بدون عمل".. مؤكدةً أن "القوارب الموجودة في الميناء أصبحت تستنجد من ينقذها من الغرق، وثلاجاتها ومستودعاتها أصبحت مؤجرة للقطاع الخاص من ذوي العلاقة مع حاشية الوزير ولا أحد يدري أين يذهب هذا الإيراد الضخم من حصيلة الإيجارات".

 

وتابعت: "كما أن الإهمال الممنهج الذي أصاب هيئة المصايد السمكية في خليج عدن أفقدها وظيفتها وأصبحت مثل هيئة المعاشات تصرف فقط مرتبات العاملين فيها، ولا يستطيع تغيير شيء في هذه الهيئة الغارقة في الفساد المالي والإداري حتى مخاطبة رئيسها الذي يتجول منذ أكثر من ستة أشهر في شوارع القاهرة وترسل جميع مخصصاته ومكافآته إلى هناك والعمل في هيئة المصايد في عدن ومؤسساتها متوقف تماما".

 

واستطردت: "ومثل هذه القيادات مع الوزير الإخواني مشتركة تماما في تدمير القطاع السمكي، كما أن تهميش الكوادر المجربة في القطاع عمل يستهدف عدم الاستفادة منهم خدمة لبرنامجه التدميري ولما يخدم أجندة الإصلاح".

 

وقالت تلك المصادر أن "وزير الأسماك قد دعا إلى لقاء تشاوري في المكلا ودعا إليه القيادات الموالية له ولبرنامجه لمناقشة - كما يزعم - البرامج الاستثماري والتي كالعادة عبارة خطط وهمية مجرد حبر على ورق فقط حتى يبين للإعلام، وهذا هو همه، بأنه يسعى لعمل في الظاهر شيء بينما هي جميعها توزيع أحلام وأوهام، علما بأن تمويل اللقاء تم من خلال سحب مبلغ  3مليون ريال من مصنع الغويزي و4 مليون ريال من جمعية صيادين العباري لتغطية اللقاء العبثي في مدينة المكلا وبأمر من الوزير".

 

وأضافت: "وقد قام وزير الأسماك بتغيير بعض قيادات الهيئات السمكية المجربة إلى أشخاص لا خبرة لهم ولا عمل لمجرد أنهم فقط موالون لهذا الوزير وبرنامجه الإخواني".

 

وأكدت أن وزير الأسماك الإخواني (كفاين): "قد قام بإصدار قرار وزاري بتكليف شخص آخر بدلا من القائم بأعمال رئيس الهيئة في البحر العربي ومن ذوي الكفاءات والخبرة الكبيرة في القطاع السمكي والمعروف بنزاهته الأستاذ أحمد عمر قنزل، كما قام أيضا وبالاتفاق مع محافظي محافظة سقطرى وشبوة الإصلاحيين بتغيير مدراء عموم فروع تلك الهيئات وتعيين آخرين الموالين لبرنامجه".

 

واختتمت المصادر حديثها بالقول: "المسلسل ما زال مستمرا، والقطاع في وضع سيئ يُرثى له، ولم يشهد في تاريخ هذه الوزارة هذا التدمير والعبث الذي يشهده اليوم". | الأمناء نت https://al-omana.net/details.php?id=109868

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر