ترامب يأمر العملاقين: أريد أجهزة التنفس الاصطناعي.. الآن

ترامب يأمر العملاقين: أريد أجهزة التنفس الاصطناعي.. الآن

قبل شهرين
ترامب يأمر العملاقين: أريد أجهزة التنفس الاصطناعي.. الآن
الأمين برس/وكالات  

في نداء عاجل وملح، أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة من شركتي تصنيع السيارات العملاقتين "فورد" و"جنرال موتورز" البدء في تصنيع أجهزة تنفس اصطناعي، للمساعدة في تخفيف الضغط المتزايد على المستشفيات للرعاية بمصابي كوفيد-19.

 

 

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "يجب أن تفتح جنرال موتورز فورا مصنع لوردز تاون الذي هجرته بغباء في أوهايو، أو مصنعا آخر، وتبدأ في تصنيع أجهزة التنفس الاصطناعي، الآن".

 

وأضاف "فورد، انطلقي في صناعة أجهزة التنفس الاصطناعي، بسرعة".

 

ووفقا لجريدة نيويورك تايمز، كان البيت الأبيض يخطط هذا الأسبوع لإعلان مشروع مشترك بين "جنرال موتورز" و"فنتيك لايف سيستمز" لتصنيع حوالي 80 ألف جهاز تنفس اصطناعي، اذ تعاني مناطق عدة في البلاد من نقص حاد في الآلات الضرورية لمساعدة مرضى كوفيد-19 على التنفس.

 

لكن المشروع ألغي في آخر لحظة بسبب كلفته التي تبلغ مليار دولار، وفق جريدة التايمز.

 

لكن وعد ترامب الجمعة بتوفير مزيد من أجهزة التنفس الاصطناعي، وقال في تغريدة منفصلة على تويتر "اشترينا للتو الكثير من أجهزة التنفس الاصطناعي من عدة شركات جيدة".

 

وأضاف أن "الأسماء والأرقام ستعلن لاحقا".

 

وكرر أندرو كومو، حاكم ولاية نيويورك المتضررة بشدة من الوباء، دعواته للحكومة الفيدرالية بتوفير مزيد من أجهزة التنفس الاصطناعي للتمكن من التعامل مع حاجيات المرضى في ظل توسع انتشار العدوى.

 

وقال كومو إنه يتوقع أن الوباء لن يبلغ ذروته في الولاية، قبل ثلاثة أسابيع أخرى.

 

وعلى عكس ما قاله في تغريدته الجمعة، اعتبر ترامب الخميس في تصريح لتلفزيون فوكس نيوز أن تصريحات كومو مبالغ فيها.

 

وقال حينها "لا أصدق أنك تحتاج 40 أو 30 ألف جهاز تنفس اصطناعي".

 

وأضاف "تذهب إلى مستشفيات كبرى أحيانا وتجد أن فيها جهازي تنفس اصطناعي، الآن فجأة صاروا يقولون هل بإمكاننا طلب 30 ألف جهاز".

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر