معركة السلاسل بين الأمس العظيم والحاضر اللئيم

معركة السلاسل بين الأمس العظيم والحاضر اللئيم

قبل 7 أشهر

المشكل العربي المريع ان العربي لا يقرأ على الرغم من أن رسالة الإسلام فاتحته "القراءة" (أقرأ باسم ربك الذي خلق)، ولو كان يقرأ لقرأ (معركة ذات السلاسل) عام 12هـ عندما أمر الخليفة أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) القائد الاشوس خالد بن الوليد بأن يسير إلى العراق (الذي كان خاضعا لفارس) وقاد خالد بن الوليد (رضي الله عنه) وكل من كان معه ونزلوا تجاه الفرس في كاظمة وواجهوا الفرس بقيادة هرمز وخرج منها المسلمون منتصرين وسميت بـ "معركة السلاسل" لأن الرعب ملأ قلوب العسكر الفرس فكبلهم هرمز بالسلاسل حتى لا يهربوا.

عجبت كثيرا لأمر السلاسل التي استخدمها القادة الفرس ضد جنودهم حتى لا يهربوا لأن الرعب من المسلمين كان الحافز الأكبر في قلوب الفرس (ايران اليوم) وفي قلوب الروم (تركيا اليوم) وأرى أن الفرس يعربدون اليوم في الخليج وفي جنوب لبنان وشمال اليمن واحتلوا ارخبيل طمب الكبرى وطمب الصغرى وأبو موسى في مدخل الخليج العربي وأرى تركيا تعربد اليوم في سوريا وسبق لها وأن احتلت الأسكندرون السوري ولا يزالون يعربدون اليوم في شمال سوريا وليبيا والصومال وفي المياه الاقليمية اليمنية.

تلكم هي سلاسل الفرس فما هي سلاسل العرب؟ سلاسل العرب تأثيرها سالب جدا على سكان بلاد العرب فالقيود مكبلة للعربي فلا يحق له الاستئثار بحق الرأي والرأي الآخر ولا يحق تطبيق ما ورد في الكتاب والسنة النبوية فلا يحق الانتفاع بحق الشورى بين المسلمين .. ولا يحق للمسلم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. ولا يحق إشاعة "الدين النصيحة"، وألا تأخذه العزة بالإثم وهو المبدأ الذي حكم رجال محمد ومنها أن الخليفة العادل خرج يتفقد أحوال الرعية ليلا فمرّ بجانب بيت صدرت منه كلمات نابية خرج من فم رب البيت فأستشاط عمر غضبا ودخل البيت عندما تخطى جدار البيت وخاطب رب البيت : ما هذا الكلام ؟ قال رب البيت : يا عمر أنا ارتكبت سيئة وارتكبت أنت سيئتين : قال تعالى :"ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا" و"إذا أنستم للبيوت فأدخلوها من أبوابها"، "أنت يا عمر تجسست علي وأنا في بيتي ولم تدخل بيتي من الباب بل من الجدار" هز عمر رأسه بالموافقة على ما قاله الرجل وتحرك صوب باب البيت وفتحه وغادر إلى غير رجعة.

غابت سلاسل هرمز وظهرت عندنا :لا يحق لك أن تسأل عن المال العام .. لا يحق لك أن تبدي رأيا لمواجهة رأي أخر .. السلاسل تحيط بلسانك وبقلمك وبلاد العرب وفي صدارتها هذه البلاد والنافذون في هذه البلاد والمخابرات المحلية هي سيدة الموقف وهي تعمل لصالح مخابرات دولية ومنها الموساد المنتشر كالأوكسجين في بلاد العرب.

الإرهاب يتخذ عدة أشكال منها قرارات بمنعك من السفر أو الحركة ومنها التدخل بإعطاء أوامر صريحة بإسقاط أي حق لك ويحق لها مداهمة بيتك آخر الليل دون أمر من النيابة لأنها فوق النيابة وفوق القضاء ويحق لها تصفيتك جسديا بتوظيف ملتحين يرددون صرخات "الله اكبر" والله يعلم أنهم كاذبون لأنهم يقتلون أفرادا وجماعات بالمئات أو الآلاف والمخابرات عندما تتخلص منك بصرخة استخبارية فهي تعطي نفسها من دفع الدية أو المحاسبة وهي أفضل وسيلة للتخلص من البشر.

أرأيتم سلاسل هرمز وسلاسل الأنظمة العربية والجماعات الإرهابية التي لا علاقة لها بالإسلام ولا بنبي الله ولا رسول الله محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف .. نبي الرحمة وصاحب فضيلة "خطبة حجة الوداع"، التي حملت في ثناياها أرقى وثيقة حقوق إنسان حتى يومنا هذا.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر