كيف انتصرت شبوة للجنوب وكيف بادلها الجنوب الوفاء بالوفاء ؟

كيف انتصرت شبوة للجنوب وكيف بادلها الجنوب الوفاء بالوفاء ؟

قبل شهر

سيسجل التاريخ ان محافظة شبوة المعروفة بطبيعتها القبلية وشيوع مظاهر حمل السلاح بين اوساط عامتها قد كانت نموذجاً رائداً بين محافظات الجنوب في اكتساء ثوب المدنية وتوشح ردا الدولة وتقيّدها والتزامها بتطبيق النظام والقانون لتشكل بهذا الانصهار السريع ظاهرة فريدة من نوعها ولعل احد اسبابه يعود للرغبة الكبيرة لدى المجتمع الشبواني الذي كان يبحث في ثنيا تلك الرغبة عن صناعة مجدا ونهضة لشبوة .

ما كانت الرغبة لدى المجتمع الشبوانية ولا الامنيات كافية ليتحقيق ذلك التطبع المدني والحضاري وانما كان له ان يتحقق بفضل تشكُل قوة وطنية نظامية مدربة اطلق عليها قوات النخبة الشبوانية كان لها الفضل في إرساء ضوابط النظام والقانون ومحاربة الارهاب والتطرف والفوضى والاسهام في اذابت كل النزاعات والثارات حتى اصبحت شبوة نموذجاً في مستوى الامن والامان والاستقرار ..

ما كان لهذا الاستقرار الذي شهدته شبوة ان يروق لجماعة الاخوان المسلمين التي أتخذت من مارب مركزا لها تحيك منه مخططاتها ومؤامراتها لتفتيت اي لحمة وطنية وإفشال اي تجربة فريدة في مناطق الجنوب فجعلت من شبوة المحاذية لمارب هدفاً لها.


تنبهت قوات النخبة الشبوانية لمخطط جماعة الاخوان المسلمين داخل العاصمة عتق حيث زجت هذه الجماعة بعناصر متطرفة ومتشددة تم استقدامها من مارب ومحافظات شمالية الى اللواء 21 ميكا التابع للمنطقة الثالثة ومعسكرات اخرى تتموضع في داخل وبعض اطراف العاصمة عتق والمكونة في مجملها من لفيف من العناصر المتشددة من جماعة الاخوان المسلمين من عدة محافظات شمالية وبعض ابناء شبوة المنتمين لهذه الجماعة .

ومع قدوم تلك العناصر المتطرفة الى عتق ما كان للنخبة الشبوانية ومن خلفها المجتمع الشبواني الا بالضعط والمطالبة بإخلاء عتق من اي تواجد لعناصر شمالية كون لا مبرر لوجودها عدا تقويض حالة الاستقرار التي شهدتها المحافظة بعد خروج مليشيات الحوثي ونجاح القوات المحلية التي تم تنظيمها في اطار قوات النخبة الشبوانية لتأمين المحافظة وفرض الاستقرار .


ومع تصاعد حالة التوتر وبدء بوادر اندلاع الصدامات استجابت قوات النخبة لوساطة قادها عدد من المشائخ من منطلق تجنيب المحافظة اي اراقه للدماء وحفاظاً على لحمة ابناء شبوة من اي نزاعات من شأنها ان تحدث شرخا في النسيج الاجتماعي ،حيث قضت الوساطة بإخراج اللواء 21 ميكا وجميع قوات الجيش اليمني من عتق الى خارج حدود المحافظة على تتولى قوات الامن مهام أمن عاصمة المحافظة وتشكل قوات النخبة حزاماً امنيا لها غير ان التيار الاخواني داخل شبوة ظل يماطل ويتلكا في التنفيذ الى ان يتسنى له تعزيز مليشياته بقوات من مارب ليعلن انقلابه الصريح على الوساطة بالتزامن وعقب التداعيات التي شهدتها عدن وابين مطلع شهر اغسطس.


ومع بدء العمليات القتالية في عتق كانت الافضلية لقوات النخبة على حساب مليشيات الاخوان المسلمين وكان بمقدور قوات النخبة حسم المعركة في ساعات قليلة وهي لاتزال في عتق غير ان هناك مستجد هام طرى في ذلك الوقت وكان لابد لقوات النخبة ان تقف امامه بكل حس ومسؤولية وهو اعلان مبادرة كريمة من الاشقاء في المملكة العربية السعودية دعت فيها إطراف الازمة للدخول في جولة حوار في على اراضيها .


على الرغم ان قوات النخبة كانت قريبة من حسم المعركة لصالحها الا انها فضلت الالتزام والتقييد بالتوجيهات التي وجهتها قيادة المجلس الانتقالي اليها بوقف الاعمال القتالية وضبط النفس كون المجلس قد استجاب لدعوة الاشقاء في دخول حوار مع الحكومة .

تعاملت النخبة بكل مسئولية والتزمت لتوجيهات قيادتها العليا بوقف اطلاق النار وكان من المفترض ان يقابل هذا الموقف بنفس الاجراء من قبل المليشيات الاخوانية المتسترة تحت عباءة الحكومة التي هي الاخرى اعلنت استجابتها للحوار لكنها اوعزت في ذات الوقت لمليشياتها بإلاستمرار في عملياتها القتالية لكسب اكبر مساحات ومواقع ممكنة خاصة مع انضباط قوات النخبة بوقف القتال.


شكلت استجابة قوات النخبة لتوجيهات قيادة المجلس الانتقالي بوقف الاعمال القتالية موقفا وطنياً كون القضية لم تعد متمحورة حول شبوة وانما اصبحت حول قضية الجنوب والمحافظات الجنوبية بشكل عام وعلى الرغم من ان ذلك الموقف كان له كلفة كبيرة حيث أضظرت معه قوات النخبة الشبوانية لتغيير استراتيجيتها القتالية من موقع الهجوم والسيطرة الى موقع الدفاع والحفاظ على مواقعها من هجمات الطرف الاخر الذي لم يستجب لدعوات وقف اطلاق النار واستمر في تعزيز قوات للانقضاض على مواقع قوات النخبة.

ومع هذا الواقع وجدت قوات النخبة نفسها بين خيارين اما المواجهة واضعاف دور المجلس الانتقالي واحراجه امام الاشقاء وافشال الاستحقاق السياسي الهام المتمثل بدعوة المملكة لطرفي الازمة في الانخراط في حوار في اراضيها واما امتصاص ضربات المليشيات الاخونجية وتحمل تبعاتها وان كانت مكفلة وبالتالي تعزيز موقف المجلس الانتقالي امام راعي الحوار والحفاظ على هذا الاستحقاق السياسي حتى يرى النور والذي من شأنه ان يلبي جزء من تطلعات شعب الجنوب ويعزز من موقع القضية الجنوبية ويمهد الطريق لإستحقاق سياسي اكبر سيبحث المعالجة الحقيقية لقضية شعب الجنوب التواق للاستقلال واستعادة دولته كاملة السيادة...

بهذا الموقف العظيم لقوات النخبة ورغم التكلفة والضريبة الكبيرة التي تحملها ابناء شبوة الا ان هذا الموقف اثبت ان قوات النخبة الشبوانية قوات وطنية تنتمي لهويتهاالجنوبية وتدين بولاءها للجنوب اضافة الى ان ذلك الموقغ كان عامل حاسما في تمكين المجلس الانتقالي من حجز موقعه كطرف ندي للحكومة في المباحثات التي سيتم رعايته من دول الاقليم وسيبحث خلالها وضع الجنوب والمحافظات الجنوبية ومن بينها شبوة الجريحة..


انتصرت شبوة للجنوب وان كانت أتت على نفسها من اجل الانتصار لقضيته الاسمى وكان لابد من الجنوب ومن خلال المجلس الانتقالي الذي يحضى بتأييد شعبي واسع والذي إسهمت هذه المواقف الوطنية فى إحلاله طرفاً نديا ممثلا عن الجنوب ان ينتصر لهذه المواقف وهذه التضحيات ، وفعلا لم تخيب قيادة المجلس الانتقالي ثقة شعب الجنوب وثقة ابناء شبوة فيها وكانت عند حجم الثقة والمسئولية واستطاعت انتزاع مكاسب عظيمة من خلال وثيقة الرياض التي كانت من اهم بنودها انسحاب جميع القوات الغازية الشمالية من شبوة وعودة قوات النخبة لإستلام مواقعها علاوة على انصاف ابناء شبوة بتعيين محافظ جديد يلبي تطلعات وآمال شبوة خلفا لمحافظها الحاقد الذي ادخلها في واقع ونفق مظلم تلبية لرغبات حزبه الاخونجي الواهم في استعادة السيطرة على مقدرات وثروات شبوة والجنوب.

هنيئا للجنوب شموخ شبوة وهنيئا لشبوة التي ستكون على موعد قريب مع واقع جديد يلبي آمالها وتطلعاتها وطموحاتها وينتصر لمواقفها العظيمة ..

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر