أزمة الهوية والوحدة

 أزمة الهوية والوحدة

قبل أسبوع

إنَّ أبرز الحروب التي عرفها التاريخ اليمني قديماً وحديثًا كانت حروب الهُويات (الطائفية والقبلية والمناطقية أو هُوية الدولة) مهما أعطيت لها من توصيفات أخرى، وقد دخل كلَّ من الجنوب والشمال بوصفها كيانين اجتماعيين، في حروب طويلة تعود إلى مئات السنين قبل ظهور الدولتين الحديثتين أو بعد ذلك، إذ نشبت بين الجمهوريتين أكثر من حرب كحرب 1972م وحرب 1979م . وكذلك حرب 1994م التي حدثت بعد أربع سنوات من إعلان مشروع الوحدة تعود أسبابها في الأساس إلى الخلفية الوطنية لهُوية الدولتين والنظامين السابقين الذين حكما" الجمهوريتين بوصفهما" هويتين منفصلتين تمثل ذلك الفصل في طبيعة الحرب ونتائجها التي تعامل معها الشمال بوصفه كهُوية طرف منتصر على الجنوب الذي تم إلحاقه بهوية دولة اليمن الشمالي بقوة الحرب التي خلفت نتائج مأساوية تمثَّلت في نهب ثروات الجنوب وتشريد أبنائه وإذلالهم وتحويلهم إلى مواطنين من الدرجة الثانية وطمس كلِّ الآثار والمعالم التي تتَّصل بالذاكرة الثقافية للجنوب، الأمر الذي دفع بالجنوبيين إلى النضال من أجل العودة إلى هويتهم الوطنية وفك الارتباط واستعادة هُوية دولتهم الوطنية، وعلى خلفية ذلك نشطت الحركة السياسية الجنوبية التي عُرفت بالحراك الجنوب، ونضاله السلمي لاستعادة هُويتهم الوطنية وخرجوا في مسيرات مليونيه متكِّررة خلال السنوات الماضية رافعين فيها علم دولتهم السابقة رمزاً للهوية السياسية للجنوب ، وقدمت الحركة آلاف من الشهداء والضحايا الذين سقطوا في المظاهرات والتجمعات السلمية ،الأمر الذي زاد من تفاقم الحقد والكراهية بين مواطني الدولتين السابقتين. إذ مثلت الحرب الأخيرة فرصة للجنوبيين للمشاركة فيها ومواجهة القوات الحوثية في المحافظات الجنوبية وتحرير اراضهم من تلك المليشيات وبقية القوات الشمالية وقد تبلور نضالهم 1لك في شكل بناء قواتهم الخاصة ، وتأسيس الاطار السياسي المعروف بالمجلس الانتقالي الجنوبي الذي اصبح مسيطر على الأرض في المحافظات الجنوبية والمعترف فيه على المستوين الداخلي والخارجي.

لقد كان مشروع الوحدة والدولة الوطنية بحدِّ ذاته محاولة دمج هُويات في هوية واحدة وهذا بالطبع سيخلق هوية جديدة جامعة تتجاوز الهُويات المُتعِّددة التي تتشكِّل فيها هذه المحاولة والتي املتها ضرورتان, هما: ضرورة سياسية وضرورة أيدلوجية ، إلاَّ أن الضرورة السياسة لم يكن بمقدورها إقامة دولة بهذا الشكل على أسس هيمنة قوى وهُوية على الأخرى بعد الانقلاب على مشروع الوحدة بحرب صيف1994م وتجاهل ما قدمه شعب الجنوب لذلك ، لا سيما إذا أخذنا الثقل الديمغرافي للشمال والاقتصادي للجنوب ، الأمر الذي كان يستلزم خلق أنموذج مجتمعي بهُوية تستوعب كل المكونات على نحو تضمن للجميع الحرية وتكون أكثر جذباً للطرف الذي تنازل وقدم الكثير من أجل الوحدة بدلاً من أن تكون عامل طرد وإقصاء وتهميش وقهر له.

أما الضرورة الأيديولوجية التي انطلقت منها تلك الوحدة كانت مبنية على البعد القومي والأممي الذي تبَّنته النُخب السياسية في الماضي، من دون إدراكها مدى معرفة قبول هذه الأفكار في الواقع اليمني المتخلف ففكرة الوحدة جاءت هنا بقرار من الحزبين الحاكمين في الدولتين من دون استفتاء الشعبيين في الدولتين، فاندفاع الجنوبين للوحدة جاء نتيجة التأثير الذي مارسته النُخب السياسية والإيديولوجية من إسلامية وقومية واشتراكية في تلك الحقبة من دون العودة إلى استفتاء الشعبيين في الجمهوريتين.

ان الاتفاق الارتجالي على قيام الوحدة بين النظامين جاء من القيادتين السياسيتين، الأمر الذي يجعل من قرار الوحدة أقرب إلى صيغة فوقية، وليس صيغة قاعدية شعبية ومؤسسيَّة، ممَّا أدَّى إلى تهميش القوى الاجتماعية وغياب مشاركة الإرادة الشعبية في إعلان مشروع الوحدة والدولة والنظام السياسي فيها مما ادخل مشروع الوحدة في مازق منذ الوهلة الأولى لإعلانها . ويرون أنَّ هويتهم كانت قد تعَّرضت للكثير من التشويه من جرَّاء ممارسة النظم السياسية التي لم تنبع من ذات الأفراد بشكل تلقائيً بل تمَّت هذه العملية تحت تأثير ايدلوجية الدولة ممارسة ونُخبها المؤطرة بالإيديولوجيا القومية والأممية الإقصائية التي مارست عمليات الصهر والدمج القسري من دون مشاركة فعلية للمجتمع فيها.

أزمة الهوية والنظام السياسي :

لقد ساعد النظام السياسي على تعميق أزمة الهوية الوطنية عبر سياساته الخاطئة التي خضعت لتأثير الانتماءات الضيقة القبلية والطائفية والعشائرية واستئثار بعض الفئات بالسلطة وممارسة الاستبداد السياسي بدل من معالجة الأزمة وإرساء قواعد المواطنة المتساوية .

إنَّ ما يمِّيز قوى سياسية واجتماعية وثقافية محدودة على الدولة قد مارست دورها في تحطيم الروابط الاجتماعية بين الناس وإحياء ولاءات الماضي الطائفية والقبلية والعشوائية وتفشِّي ظاهرة الفساد ونهب الثروات . فالسلطة في اليمن هي القوة التي تتولَّى توزع المنافع المادية والمراتب الاجتماعية على وفق منظورها الخاص, وعلى هذا الأساس نجد أنَّ النظام السياسي في اليمن قد عمل على سياسية إذكاء الصراعات بين القبائل والقوى الاجتماعية بهدف بقاء النُخب السلطوية في الحكم للاستئثار بالسلطة وتسخيرها لمصالحها الخاصة على حساب مصلحة الشعب .

إن سياسة النُخبة الحاكمة في اليمن كانت هي نفسها أحد أهم المعوقات أمام ترسيم الهوية الوطنية التي تعترف بالثقافات والهويات المتعِّددة في داخل جسدها الواحد ، بل اعتمدت على إتباع أُسلوب الإلغاء والتهميش للأخر وأسِّست سياسة التعامل المتحيِّز لنوعٍ من الهويات ، لذلك فإنَّ فشل الدولة في واجباتها وسياساتها هو في الأساس فشل في تعزيز الانتماء الوطني, ومن ثُمَّ تظهر الصراعات السياسية والعنف, الأمر الذي يُؤدِّي, بالضرورة, إلى البحث عن الهويات السابقة ليحتمي في ظلها الناس والدفاع عن هوياتهم كما يقول أمين المعلوف في كتابه (الهويات القاتلة) ( ).

وعليه فأنَّ اليمن بهذا الخصوص معَّرض للمخاطر والانقسام الداخلي نتيجة المخزون الكبير في العصبيات المختلفة وغياب الهُوية الوطنية، لذلك فإنَّ أي مشروع وطنيٍّ غير قابلٍ للنمو بالنظر إلى الواقع المعاش اليوم بوصفه بيئةً غير قابلةً لإنجاحه، بسب غياب الإدراك الواقعي والعلمي لحجم هذه المخاطر لدى النُخب السلطوية والسياسية بمختلف اتجاهاتها الفكرية الذين وصل بهم الأمر إلى حِّد إلغائهم التام لتلك الحقائق وإنكارهم لها ، بل وتجريم الحديث عنها كما حدث مع قضية الجنوب.

لم تستطع الدولة في احتواء الأزمات في المجتمع وإحداث استقرارٍ سياسيٍّ ، وقد وصلت هذه الأزمات إلى توسيع دائرة الحروب لتشمل مختلف مناطق اليمن عام 2015م ، فاستمرار أمد هذه الحرب تبدو ملامحها في الواقع واضحة كما هيئت لها القوى المستبدة في الداخل والخارج على حدًّ سواء ، وهذا الوضع هو حصيلة لما خلفته النظم الاستبداد والثقافة الاستقوائية ومصادرة حقوق الأخرين والفساد المستمر للسلطات طوال المراحل السابقة التي أنتجت ثقافة الاستبدادي والغلبة والولاءات الفردية والعصبيات ، والنَّهب المنظَّم للثروات وفي مقدمتها ثقافة الاستبداد الهمجي الذي عمد إلى إلغاء كل ما يتصل بهوية الجنوب وقد تجسد هذا الإلغاء على صعيد الواقع والفكر ، فعلى صعيد الواقع تمَّ التدمير الممنهج لمؤسسات الدولة في الجنوب ، وعلى صعيد الفكر تمَّ إنكار الحديث عن الجنوب، عبر استبداله بالحديث عن اليمن الواحد وواحدية الثورة بمفاهيم صماء ، بهدف إخفاء صوت الحقِّ القائم على أساس الهويتين للشعبين والدولتين ، إلا أن ما جرى في الواقع هو اختفى الوحدة وبقي الحديث عن وحدةٍ زائفةٍ مجردة من مضامينها ، كان ومازال المراد من ذلك كله هو إخفاء مطامع قوى محدودة بذاتها . لقد اتجهت هذه الذهنية نحو ادخال اليمن شماله وجنوبه في نفق مظلم مخيف كما يتجَّلى في المشهد اليوم وعدم التفهُّم للخصائص الرئيسية لهما التي تتصف بالتنوع الثقافي والاجتماعي والطائفي في هُويات انتماءاتها المختلفة.

 

أ.د. فضل الربيعي

أستاذ علم الاجتماع جامعة عدن

 

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر