المشروع الحوثي.. مشروع سلالي كهنوتي هدفه تمزيق النسيج الاجتماعي في المنطقة

المشروع الحوثي.. مشروع سلالي كهنوتي هدفه تمزيق النسيج الاجتماعي في المنطقة

قبل 3 أشهر

تحت هذا العنوان الذي تم الحديث فيه كثيرا ، يجب على القادة والباحثين والمحللين السياسيين أن يدركوا بأن ترك اليمن للحوثي يعني خلق جسم غريب في المنطقة ، لتصبح مع الأيام قنبلة يمكن أن تنفجر في أي وقت ، وتؤذي محيطها الإقليمي .

 

ومن الملاحظ أن القيادات الحوثية ، الذين كانوا بالأمس مجرد سرق ولصوص وخريجي سجون ، إلى وقت قريب في ظل النظام اليمني السابق قبل انقلاب 2014 .

 

بلا شك أن لبنان أخرى يقودها حزب الله الإرهابي في لبنان ، ستكون بجوارنا في الإقليم تهدد مصالح دول الخليج ، وتتطلع إلى عودة الإمبراطورية الإيرانية ، التي طواها التاريخ من صفحاته .

 

لقد أثبت الشريك الجنوبي أنه قول وفعل ، وأهدافه لا تختلف عن أهداف التحالف بل تتناغم معهم ، فتحرير شبوة والإتجاه نحو حريب والبيضاء لتحصين الإنتصارات هو عين الصواب .

 

ولكن لا بد من الضغط على الشرعية اليمنية  لإلغاء إتقاف ستوكهولم ، الذي كان مجرد تنفس للحوثيين لإستعادة تمردهم ، وأعني هنا إعادة تحرير الحديدة دون الأخذ بالإعتبار لأي نداءات دولية ، والتي عادة لا تبحث إلا عن مصالحها .

 

فتحرير مأرب والحديدة ، يعني خنق الحوثي من الإيرادات الإقتصادية والمالية ، التي تدرها عليه هاتين المحافظتين ، وبالتالي الرضوح للحل السياسي وهو مهزوما ، فالحرب خدعة والحرب مصالح ومكاسب ، وحدها من تقرر مصير ومستقبل اليمن القادم .

 

أما الشريك الجنوبي ، فقد أثبتت حرب السبع سنوات أنه صاحب قضية ومطلب شرعي في إستعادة دولته ، ولا بد من إنصافه في المؤتمر السياسي الشامل بعد الحرب ، ليحقق هدفه المنشود في إستعادة دولة الجنوب العتيدة .

 

وأحداث التاريخ من إستقلال الجنوب في 1967 ، تؤكد أنه الشريك الملخص الذي يمكن الوثوق به لحماية البوابة الخلفية لدول الخليج والجزيرة العربية .

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر